Download WordPress Themes, Happy Birthday Wishes
مقالات رأى

علامة استفهام

بقلم – محمد قشطة

 

لو اتخذنا المحبة شعارا لنا وسلوكا في كل معاملاتنا لزالت كل همومنا ومشاكلنا وطابت نفوسنا وشفيت أمراضنا الجسدية والنفسية والاجتماعية
بالطبع لسنا نعيش بالمدينة الفاضلة التي تمناها الفلاسفة ودعت إليها كل الديانات السماوية ولكننا بشر ولنا طموح وتواجهنا تحديات كبيرة في الحياة فماذا لو سلكنا المسلك الصحيح وهو سبيل الرشد والرشاد وتجنبنا السبل المهلكة المدمرة حيث قال تعالى في كتابه الكريم:(وَأَنَّ هَٰذَا صِرَٰطِى مُسْتَقِيمًا فَٱتَّبِعُوهُ ۖ وَلَا تَتَّبِعُواْ ٱلسُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِۦ ۚ ذَٰلِكُمْ وَصَّىٰكُم بِهِۦ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ) وسبيل الله واحد وهو سبيل الخير والحق والسعادة والسبل الأخرى سبل الشيطان وهوى نفسك وحب الدنيا والعاقل الراشد من سلك طريقا معلوما سهلا ممهدا سيصل سالما معافا إلى غايته بالدنيا وبعد إتمام رسالته بها سيلقى الله معافا من الآثام وحقوق العباد التي ستتعلق بعنقه وتمتليء بها صحيفة أعماله وسيتلوها مفصلة في ساحة الحساب على رؤوس الأشهاد حيث قال تعالى:( وَكُلَّ إِنسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَاباً يَلْقَاهُ مَنشُوراً (13) اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيباً (14) مَنْ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً )15الإسراء) إنه كتاب لن يفرط في صغيرة ولا كبيرة فعلها الإنسان حيث قال تعالى ( وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَٰذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا ۚ وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا ۗ وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا ) خط لنفسك كتابا تقرأه دون خجل مرفوع الرأس أمام المحكمة الإلهية العليا فلن تجد من يترافع عنك أو يقف معك فالكل مشغول بنفسه حتى أقرب الناس إليك الذي ضحيت بنفسك من أجله سيتخلى عنك فاشتري نفسك وانتهز الفرصة التي قد لا تتاح لك بعد ذلك

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock