Download WordPress Themes, Happy Birthday Wishes
مقالات رأى

تأكد من فصيلة دمك “قصة قصيرة”

اقرأ في هذا المقال

  • سيد نفسه من لا سيد له
  • نحن أحرار بمقدار ما يكون غيرنا أحرارا
  • ليس من المنطق أن تتباهى بالحرية و أنت مكبل بقيود المنطق
  • حيث تكون الحرية يكون الوطن
  • ليس من المنطق أن تتباهى بالحرية و أنت مكبل بقيود المنطق
  • إذا تكلمت بالكلمة ملكتك وإذا لم تتكلم بها ملكتها

أفاق “مقهور” من نومه باكراً ..

تحسس جيبه المهمل عله يجد فيه بعض “الفكة” التي تكفل وصوله الى مكتب العمل حيث يقبع “ملفة” التوظيفي منذ سنين ، املاً في الحصول على وظيفه غير مشروطه براتب .. هو يطمع في وظيفة عارية من اي امتيازات تكفيه على الاقل لشراء قهوة تساعده على طرد اللعنات من صباحاته .
وقف مقهور في الطابور الذي إمتد عبر اروقة المكاتب وبعد سويعات طويلة من الانتظار وصل الى مأمور المكتب ليسأله عن ترتيب طلبه فأفاده المأمور ان طلبه لم يصنف بعد لأن الطلب ينقصه نموذج تحليل فحص لفصيلة الدم .
أندهش مقهور واشتد الغيظ والقهر بداخلة واخبر المأمور أن فصيلة دمه A+ عله يستدرك التصنيف لكن المأمور أصر على ان يحضر مقهور تحليلاً طبياً لفصيلة الدم حتى يتم تصنيف طلبه ..
في صباح القهر الثاني اتجه مقهور الى المركز الصحي لاجراء تحليل دم وبعد عدة وخزات وطعنات تمكنت الممرضة من اخذ عينه ، لحظات مرت ومقهور ينتظر النتيجه ، وقتها أقتحم المشهد سيارة اسعاف توقفت امام المركز نزل منها عدة اشخاص اخذوا مقهور ونتائج التحاليل وسط دهشة الموجودين في اروقة المركز ودهشة صديقنا مقهور ….
اتجهت سيارة الاسعاف الى مستشفى خاص ، وجد مقهور نفسه وسط جمهرة من الصحافيين ومندوبي وكالات الانباء والتلفزيون والتفتت الحراس حول مقهور وكانت العيون تنهشه والالسن تنهمر عليه بالاسئلة على النحو التالي :
ماذا تأكل ؟
ماذا تشرب ؟!
كم ساعة تنام ؟
هل سافرت يوماً خارج البلاد ؟
هل أجَريت عمليات جراحيه من قبل ؟
هل انت نباتي ؟
هل انت حيواني ؟؟
على أي رصيف تنام ؟؟!
ما هو برجك المفضل !!!!
هل انت مع أم ضد تحديد النسل ؟!!!!!!!!!
لم يجيب مقهور ..
كان مقهور مُصفر الوجه خائر القوى يُحدق مشدوهاً في الوجوه التي احاطت به ..
دخل مقهور .. قهراً الى قاعه كبيرة مكيفه مليئة بالاطباء والمسؤولين وظل يتوسل اليهم ان يخبروه ماذا حدث ، سألهم عن طبيعة المرض الذي يحمله ، وكم تبقى له من ايام على هذه الارض ، وأكد لهم انه طبيعي ويدفع فواتير الكهرباء والماء وقريباً بعون الله سيسدد إيجار الغرفة المتراكم منذ ثلاثة اشهر …..
كان الاطباء مشغولون عنه وعن اسئلته بالفحوصات وقياس الضغط ،الحرارة ،الوزن، الطول، فحصوا جسده مسامة مسامه ، وبعد مداولات وتبادل فاكسات ومكالمات هاتفيه اقليميه – دوليه مع مختصين واصحاب باعٍ وخبرة ..
وبعد ان تعرفوا على قصة حياة مقهور منذ ولادته وحتى عدم تصنيف طلبه ، اخبروه بتدرج وبحذر شديد بأن نتائج تحليل دمه لا تتطابق مع أي من الفصائل المعروفه في العالم ، وهذا امر غير مألوف ومستحيل ويشكل تحدياً جديداً للطب والعلم ،
حينها تنفس مقهور الصعداء وأفترجت اساريره .. ثم اعطوه نموذج التحليل تاركين نوع الدم فارغً وعندما سألهم عن ذلك اخبروه بأنهم سيقوموا بالتنسيق مع الجهات الاقليميه والدوليه المختصه باصطلاح اسم جديد لنوع دمه .
وشد مقهور الرحال نحو مكتب العمل تحت حراسه مشدده وأضواء الكاميرات تلفح وجهه ورجال الاعلام يحاولون محاورته وهو يردد : no comment
وهناك في مكتب العمل قام المأمور بفتح التقرير الذي يحتوي على نوع دم مقهور …
وقرأ : ………………..
الاسم : مقهور المقهور
نوع الدم : …………..
فأخبره المأمور انه لا يمكن ان يصنف طلبه حتى تعرف فصيلة دمه ..
يُقال إن مقهور حالياً يبيع كعك مسمسم أمام المستشفى اياها سالفة الذكر ، ويسأل الداخل والخارج والزبائن والمارة :
هل وصل تصنيف دمي ؟؟؟؟؟ هل وصل التصنيف .
دمعة أقصد نقطة ومن أول السطر ..
ينسدل الستار !!

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock